الرئيسية / مهندس نت / بيئة / «شجّرها»… مبادرة مصرية تحول جزءاً من الصحراء إلى «جنة» خضراء

«شجّرها»… مبادرة مصرية تحول جزءاً من الصحراء إلى «جنة» خضراء

في مكان غير بعيد عن منزله في مدينة «العبور»، في محافظة القليوبية، يقف مهندس البترول المصري عمر الديب بكل فخر بجوار أشجار الفاكهة التي زرعتها حملته «شجّرها».

يقول الديب إن المنطقة كانت صحراء تماماً، لكنها صارت الآن مخضّرة بأكثر من 200 شجرة فاكهة، في إطار مبادرة أطلقها لتشجيع الناس على الزراعة.

وتنمو أشجار الليمون والتوت والرمان والخوخ في المنطقة. وكل هذه الفاكهة متاحة لأي شخص يلتقط منها ما يشاء.

وقام فريق من حملة «شجّرها» في بداية الأمر بتنظيف المنطقة، وإزالة تلال القمامة وغرس البذور المراد زراعتها.

وتعقد حملة عمر الديب ورش عمل، معظمها مجانية للمشاركين، حيث يمكنهم تعلم كيفية زراعة شجرة من بذرة أو شتلة.

ويعمل المدربون مع المشاركين على زراعة الأشجار في ورش العمل، ثم يأخذونها إلى المنزل للعناية بها.

ومنذ انطلاق الحملة في نيسان (أبريل) 2016، تمت زراعة أكثر من 45 ألف شجرة فاكهة في 10 محافظات مصرية، بالإضافة إلى نباتات على 2000 من أسطح المنازل وشرفاتها، وقال الديب إن أشخاصاً في اليمن وتونس والأردن شاركوا أيضاً في الحملة.

وللحملة جانب اقتصادي، فتكلفة الشتلة الواحدة أو البذرة يمكن أن تقل عن دولار واحد، لكنها تؤتي الثمار على مدى عقود. ويأمل أعضاء الحملة في أن يؤدي توافر الفاكهة المجانية إلى انخفاض الأسعار في النهاية.

وفي الوقت الحالي على الأقل، تتيح المبادرة الحصول على الفاكهة حتى للأشخاص الذين لا يستطيعون شراءها من المتاجر.

ويقول المهندس الزراعي وعضو حملة «شجّرها»، هشام يحيى، إن «الهدف من الحملة هو خدمة البلد والمجتمع بصورة أساسية… سواء من البُعد الاجتماعي بتوفير فاكهة لكل الناس، حتى الطبقات الفقيرة التي لا تقدر على الشراء لأن أسعار الفاكهة في ازدياد… أو البُعد الاقتصادي، عندما تنتشر الفاكهة فيقل سعر بيعها في الأسواق».

وتظهر أشجار مثمرة في منطقة صحراوية صغيرة قريبة من منزل الديب، لكن لا يزال جزء كبير من الصحراء عبارة عن فضاء مكشوف، لكنها مع ذلك تحولت، بالنسبة للديب، إلى «جنة».

وقال الديب مؤسس حملة «شجّرها» إن «المكان كان صحراء، ليس فيه أي شجرة، وكانت هناك مخلفات كثيرة، وأنهم كفريق عمل مع الأهالي قاموا بتشجير المنطقة بعد تنظيفها، وبدأوا بزراعة الشجر المثمر محولين المكان إلى جنة».

وتحدث عن بعض التحديات التي رافقت البداية قائلاً: «في بداية المبادرة كان هناك أناس محبطون… قالوا لي إن الناس أو الأطفال سيمسكون بالشجر ويقطعونه، ولكن على أرض الواقع الآن، الشجر مثمر وموجود ولم يمسّه أحد بأذى».

المصدر: الشرق الأوسط

شاهد أيضاً

الإنترنت حين يدمر بيئتنا – التأثير البيئي الخفي للتقنية

تتدفق علينا إعلانات البريد الإلكتروني وإعلانات اليوتيوب، وتلفت نظرنا صورة على فيسبوك فنوزعها، ونسجل فيديو …