تصنيف الطرق

تختلف الأسس المستخدمة لتصنيف الطرق من دولة إلى أخرى ومن منطقة إلى أخرى فقد تصنف إلى ثلاثة أنواع رئيسية داخل الدولة، وهي:
1- الطرق القومية أو الوطنية: وهي التي تربط العاصمة بمدنها وموانئها – كما تربط أطراف القطر مع بعضها
2- الطرق الاقليمية: وهي التي تربط عاصمة الاقليم بعواصم الاقاليم والمدن المهمة داخليا .
3- الطرق المحلية: وهي الطرق التي تربط القرى بعضها ببعض وبالمدن التي تقع في دائرتها .

اما من اكثر التصانيف انتشارا في العالم هو الذي على اساسه تم تقسيم الطرق الى الانواع الاربعة التالية:

1- الطرق السريعة
بدا عصر الطرق السريعة في الربع الاول من القرن العشرين-وكانت البداية في المانيا ضمن ما يعرف بنظام النقل السريع سنة 1926 ممثلا بطريق ( بون-كولونيا) وفي العهد النازي، تطورت الطرق السريعة في المانيا حيث افتتحت شبكة واسعة بلغت (7000) كم وعرفت باسم (طرق الرايخ) وسرعان ما انتشرت انظمة النقل السريعة الى بقية جهات اوربا ثم الولايات المتحدة وبقية دول العالم والطرق السريعة هي طرق واسعة ذات عدة مسارات تمتاز بزيادة عامل الاستقامة وقلة درجة الانحدار بحيث لاتزيد على (3%) كذلك عدم وجود عوائق تحد من انسيابية الحركة وتسارعها مع توفر العديد من الخدمات لمستخدمي تلك الطرق وهذا النوع من الطرق تكون مكلفة.

وكثير ما تستوفي اجور محددة من مستخدميها خاصة في الدول الراسمالية-اما امتدادها فبعيدا عن مراكز المدن المزدحمة وهي ترتبط بشبكة من الطرق الفرعية ويبلغ عدد الخطوط على مثل هذه الطرق ثلاثة او اربعة لكل اتجاه .

2- طرق الحركة المستمرة غير المتقطعة وتعرف ب express way او freeway
وهي تربط بين احياء المد ينة ومركزها، وهي لاتتقاطع مع الشوارع الاخرى الا في نقاط محددة تكون تقاطعاتها حرة وهي تصمم باقصر اتجاهات وعلى مستويات تربط اطراف المدينة (النقاط الموزعة على محيط المدينة) بعضها ببعض بطرق اشعاعية مركزها شبكة حلقية حول نطاق مركز المدينة وهي لا تسمح بتزايد معدلات السرعة وتمنع حركة المشاة والدراجات عليها.

3- الشوارع المركزية وشوارع المناطق
وهي موزعة ضمن المناطق الصناعية والسكنية وتكون خطوط السير فيها اربعة خطوط في اتجاهين وتزود بارصفة عريضة-وتحدد السرعة على تلك الطرق وتاخذ مختلف الاتجاهات-فقد تكون مستقيمة او منحنية وارصفتها ذات نظام تشجير.

4- الشوارع المحلية
وتشمل الطرق التي تخترق المناطق السكنية وهي قليلة الاتساع وحركة السير عليها اقل، وتمتاز بارصفة عريضة ووجود اماكن لوقوف السيارات، وتصنف الى عدة انواع ووفق اسس، ومن الاسس المستخدمة في التصنيف الاساس الذي يعتمد على حجم المرور: حيث تصنف إلى اربعة اصناف:
1- شوارع المكان place: تمتاز بمدى حركة يومي يتراوح بين (1-100) سيارة وتمتاز بانها قصيرة وقد تكون ذات نهايات مغلقة.
2- شوارع الخدمة تمتاز بمعدل حركة يومي يتراوح بين (75-350) سيارة وهي قصيرة وذات نهايات مغلقة هدفها الوصول لقطع الاراضي الواقعة عليه.
3- شوارع المجمع الفرعي: تمتازبمعدل حركة يتراوح بين (200-1000) سيارة ويوفر مثل هذا الشارع محاور اتصال بشوارع الخدمة، ويوجه الحركة الى مراكز الانشطة او الى المناطق السكنية.

4- شوارع المجمع تمتاز بمعدل حركة يتراوح بين (800-3000) سيارة–ويقوم بنقل الحركة من الطرق المجمعة الفرعية الى الطرق الشريانية وبالعكس، اي انه يربط ما بين المنطقة السكنية ككل والمناطق الاخرى ولايقل عرض هذا الشارع عن (12)متر.

*وهناك نمط اخر من الطرق يعرف في الولايات المتحدة ب( malls)(مالاس) وهو خاص من الطرق مخصص لحركة المشاة، وقد ازدادت الحاجة الى مثل هذه الطرق في المدن الكبيرة بعد تعاظم المشاكل التي افرزتها حركة السيارات ومن هذه المشاك:
1) الاختناقات المرورية والازدحامات
2) ازدياد مشاكل التلوث
3) زيادة الطلب على مواقف انتظار السيارات
4) زيادة متطلبات الطرق الجديدة من عمليات توسيع وبناء وبالشكل الذي زاد من نسبة المساحة المخصصة للطرق من مجموع استعمالات الارض الاخرى في المدينة
5) زيادة المخا طر الناتجة عن زيادة السيارات وما يرتبط بها من حوادث مرورية

كثافة الطرق
تستخرج كثافة الطرق يتقسيم مجاميع اطوال الطرق في منطقة او دولة ما على مساحتها ويعبر عنها بمعدل رقمي منسوب الى وحدة المساحة المربعة بالالف.

فمثلا نقول بان كثافة الطرق المبلطة في العراق سنة 1985 بلغت 52,5 كم لكل 1000 كيلو متر مربع من المساحة لكن هذه الطريقة لاتؤشر طبيعة التوزيع الجغرافي لشبكة الطرق المبلطة فقد ينخفض ويرتفع المعدل من منطقة الى اخرى كذلك لا تعطينا هذه الطريقة صورة واقعية عن خصائص الطريق من حيث طريقة التبليط والاتساع والاستقامة ومع ذلك فان معيار الكثافة هو الاكثر استخداما بسبب سهولة الحصول على المعلومات لاغراض الدراسة والمقارنة، ومن الطبيعي ان يكون هناك تباين من منطقة الى اخرى ومن دولة الى اخرى في كثافة الطرق المبلطة وهذا يرجع الى عدة عوامل منها:

  • اطوال الطرق المبلطة
  • حجم التجمع السكاني
  • درجة التطور الاقتصادي
    نسبة التحضر
  • نسبة تملك السيارة
  • كفائة وسائل النقل البري الاخرى
  • التوزيع الجغرافي للسكان
  • الصفات التضاريسية

وتشير جميع الاحصاءات ان ارتفاع وانخفاض كثافة الطرق لايؤشر دوما درجة تطور اقتصادي اعلى، ولعل اوضح الامثلة في( كندا) حيث تبلغ كثافة الطرق فيها 4/كم لكل 1000 كم2 بينما في افغانستان تصل 29 كم، وعلى العموم فان كثافة الطرق تزداد في البلدان الاكثر تطورا –حيث تزداد اطوال الطرق المبلطة.

كثافة المرور Traffic density
أما بالنسب الى كثافة المرور Traffic density والتي تعد من المقاييس الهامة المستخدمة في جغرافية النقل لان قياس حجم المرور على شبكة ما للطرق توضح الاهمية الاقتصادية والاجتماعية للاقاليم التي تخترقها هذه الشبكة ، كما أنها توضح مدى ضغط وسائل النقل في أقليم معين داخل الشبكة ، وتحديد بؤرات الاختناق المروري داخل الشبكة وبالتالي كيفية وضع الحلول المناسبة لاعادة توزيع الحركة المرورية وتخطيطها وتعد من أبسط أساليب القياس الكمية معبراً عنها بأعداد السيارات بالنسبة لعدد السكان ،أو أطوال الطرق ،أو مساحة المنطقة التي تخدمها الشبكة.

المصدر: مواقع إلكترونية

شاهد أيضاً

حاجز الأمواج

حاجز الأمواج Jetty جدار يحمي الميناء أو الشاطئ أو المنشآت المقامة على الشاطئ من الأمواج …