النفايات النووية

ما هي النفايات النووية؟

هي النفايات الناتجة عن المواد النوويّة ويطلق عليها النفايات المشعّة، ومن أهم مصادر هذه النفايات: المفاعلات النوويّة، المستشفيات، محطّات معالجة الوقود والمرافق البحثيّة، كما أنّها تتولّد أثناء إيقاف تشغيل المفاعلات النوويّة، وفكّ وتركيب المرافق النوويّة المختلفة، وهي نفايات خطيرة يجب التخلّص منها بطرق آمنة ولا تؤثّر علىالتوازن البيئيّ، وتتمّ عمليّة التخلّص من النفايات النوويّة إمّا بدفنها تحت البحار والمحيطات، أو في باطن الأرض داخل حفر عميقة، أو بإعادة استخدامها مرّةََ أخرى لاستخراج الطاقة منها، وتعتمد طريقة التخلّص من النفايات النوويّة على درجة خطورة هذه النفايات، وعلى عكس أي قطاع صناعي فإنّ القطاع النووي يتحمّل المسؤوليّة كاملةََ للتخلص من نفاياته وينشئ لها مرافق خاصّة.

ما هي أنواع النفايات النووية؟

تعدّ الطاقة النوويّة مصدرًا مهمََا للطاقة ذات الإمكانيات الهائلة، وينتج عنها نفايات نوويّة يجب التخلّص منها بطريقة آمنة بحيث لا تؤثر على النظام البيئي، وتصنّف النفايات النوويّة بناءََ على درجة خطورتها، وتأثيرها على البيئة، وفيما يلي شرح لأنواع النفايات النوويّة المختلفة:

نفايات نووية منخفضة المستوى

تكون النفايات النوويّة منخفضة المستوى قليلة النشاط الإشعاعي، وتتكوّن خلال مراحل دورة الوقود النووي، وتتضمّن المواد الملوّثة بالمواد المشعّة والعناصر التي تكتسب خاصيّة الإشعاع وذلك بعد تعرُّضها للإشعاع النيوتروني، وتتكوّن النفايات النوويّة منخفضة المستوى من الملابس، المماسح، المرشّحات، مخلّفات معالجة مياه المفاعل، المعدّات والأدوات الطبيّة مثل: الأنابيب، والحقن.

نفايات نووية متوسطة المستوى

تحتوي النفايات النوويّة متوسّطة المستوى على كمية أكبر من المواد المشعّة بالمقارنة مع النفايات منخفضة المستوى، لذا فإنّها تتطلب حماية خاصّة للتخلص منها، وتتكوّن من الطينة الكيميائيّة، وأجزاء المفاعلات النوويّة، والمواد الملوّثة من المفاعلات النوويّة، ويمكن التخلّص منها بتجميدها في الخرسانة، كما تصنف النفايات النووية متوسطة المستوى إلى: نفايات قصيرة العمر، ونفايات طويلة العمر، حيث يتم التخلص من النفايات قصيرة العمر الغير محتوية على الوقود النووي في مستودعات ضحلة، بينما يتم التخلص من النفايات طويلة العمر في مستودعات جيولوجيّة.

نفايات نووية عالية المستوى

تتكوّن النفايات النوويّة عالية المستوى بعد عملية حرق الوقود النووي وإزالته من المفاعلات النوويّة، وتحتوي على كل من منتجات إنشطاريّة عالية الإشعاع وعناصر ما بعد اليورانيوم التي يتم إنتاجها في قلب المفاعل النووي، وينتج عنها طاقة هائلة جدََا ينتج منها حرارة عالية تستلزم التبريد المستمر أثناء تداول ونقل النفايات، ونظرََا لاحتواء النفايات عالية المستوى على عناصر مشعّة ووقود نووي مشع، فإنّ التعرض المباشر لها دون حماية يمكن أن يؤدي إلى الموت الفوري.

أخطار النفايات النووية

كيف يتم التخلص من النفايات النووية؟

نظراً لخطورة النفايات النووية فإنه من الضروري العمل على التخلص منها بطرق مضمونة، وآمنه بحيث لا تشكل ضرراً على الإنسان، والبيئة المحيطة، لذا عمدت الدول في جميع أنحاء العالم على التخلص من النفايات النووية بطريقتين أساسيّتين:

إعادة التدوير

على الرغم من أن معظم الدول تعامل الوقود النووي على أنه مجرد نفايات، إلا أن معظم المواد المستخدمة فيه يمكن إعادة تدويرها مثل: البلاتينيوم، واليورانيوم، حيث يتم استخراجها، واستخدامها في أنواع معينة من المفاعلات.

التخزين في مستودعات خاصة

يتم تخزين النفايات النووية في مستودعات خاصة تمنع تسرّبها إلى البيئة الخارجية، إذ توضع هذه النفايات في عبوات توضع بدورها في الأنفاق، ويتم بعد ذلك إغلاق هذه الأنفاق بالصخور والطين.

وقد تم إطلاق مبادرة إنهاء الطاقة النووية في عام 1983م بواسطة الاتحاد السوفيتي لمقاومة الهجمات النوويّة بعد اقتراحها من قبل الرئيس رونالد ريغان، ولأنّ أجزاء من النظام الدفاعي ستكون متمركزة في الفضاء بحيث تعمل على رد الهجمات واعتراض الصواريخ خلال رحلتها، فقد أطلق على هذه المبادرة اسم حرب النجوم، والهدف من هذه المبادرة هو وقف استخدام الأسلحة النووية و ذلك للحفاظ على أمن وسلامة الشعوب، وفي نهاية المطاف أدى تفكك الإتحاد السوفيتي عام 1991م إلى تغير الظروف وفشل الاستمرار بالمبادرة.

شاهد أيضاً

كيف يعمل المفاعل النووي؟

المفاعل النووي من الأجهزة المعقدة والخطيرة في بعض الحالات لإنتاج كميةٍ كبيرةٍ من الطاقة، وهنالك …