الرئيسية / مهندس نت / صحة / التعب البصري الرقمي.. كيف تؤثر علينا الشاشات؟

التعب البصري الرقمي.. كيف تؤثر علينا الشاشات؟

يعد التعب البصري الرقمي جزءا من متلازمة التعب البصري، ويرتبط بالاستخدام المتواصل والمفرط للشاشات، وله مضاعفات في العمل والحياة المنزلية اليومية على حد سواء.

وعموما، يكون التعب البصري الرقمي نتيجة الاستخدام العشوائي للأجهزة المزودة بالشاشات، على غرار الهواتف المحمولة وأجهزة التلفزيون وأجهزة الحاسوب اللوحي. وسيُضاف إلى هذه القائمة في المستقبل القريب خوذات الواقع الافتراضي.

علاوة على ذلك، تتمثل الآلية التي يولد بها التعب البصري الرقمي بالإفراط في إجهاد العين، حيث إن الجزء الأكثر تضررا منه يتمثل في العضلات المسؤولة عن استيعاب الرؤية، وذلك وفقا للكاتب ليوناردو بيولاتو في تقريره الذي نشرته مجلة “ميخور كون سالود” الإسبانية.

وأضاف الكاتب أن الاستخدام المطول للشاشات من شأنه أن يجبر العين على العمل في وضعية الرؤية عن قرب، في ظل وجود تهيئة معينة لنظامها. وفي حال لم نفصل طريقة العرض بشكل منتظم عن الشاشة للتركيز أكثر فسيظهر التعب.

وفي الواقع، يجعل هذا التعب الذي يُصيب الجهاز العضلي للعين التركيز أكثر صعوبة، كما هو الحال في التعب البصري الرقمي، إذ يمكن ملاحظة انخفاض القدرة على التركيز من مسافة قريبة. وبالتالي، تنتج حلقة مفرغة تربط بين إجهاد العين بأعراض أخرى مثل حكة العين.

وتشير التقديرات إلى أن معدل انتشار هذه الحالة بين الأشخاص -الذين يقضون أكثر من ثلاث ساعات يوميا أمام الشاشة- بلغ حوالي 100% تقريبا. كما أن أكثر من ثلث الأطفال دون سن 15 سيعانون من اضطرابات مرتبطة بالتعب البصري الرقمي خلال العام المقبل، فضلا عن قصر النظر بسبب شاشات هذه الأجهزة.

الأعراض
1- حكة العين: تتمثل في الحاجة إلى حك العين باستمرار، ويتولد الإحساس بوجود رمال بين الجفون أو كدبابيس صغيرة تمزق داخل العين. وقد تؤدي الحكة الدائمة إلى خدش العين، وبالتالي احمرارها وتورمها.

2- وذمة الجفن: تتضخم الجفون بسبب حدوث خدش أو تعب بصري رقمي. كما يولد ذلك احمرارا وتمزقا في العين.

3- الصداع: تؤدي التأثيرات التي تعاني منها العين بسبب التعب البصري الرقمي إلى الصداع الذي يتمركز خلف العينين. ولتجنب ذلك، من الضروري تهدئة العين من خلال إراحة الرؤية وتجنب التعرض إلى الشاشات.

4- عدم وضوح الرؤية: يمكن أن يؤدي المكوث الطويل أمام الشاشات إلى أن تصبح الرؤية ضبابية للغاية، إذ إنه بين الافتقار إلى الراحة المصحوبة بالتعب واحمرار العين فضلا عن وذمة الجفن، يتم فقدان دقة الرؤية.

تأثير الضوء الأزرق
شاشات أجهزتنا الإلكترونية تبعث إشعاعا يُعرف باسم الضوء الأزرق الذي يُعتبر أحد الأسباب الرئيسية للتعب البصري الرقمي. وتُعتبر شبكة العين الهيكل الأكثر تضررا من الضوء الأزرق. وفي الحقيقة، ينبعث الضوء الأزرق البنفسجي من شاشات ليد ذات الطول الموجي الذي من شأنه أن يضر بهياكل العين. ولمواجهة تأثير الضوء الأزرق البنفسجي، ينبغي اعتماد مرشحات الشاشة الرقمية التي تقوم بتصفية الضوء الأزرق.

الوقاية
1- التوقف المؤقت عن استخدام الشاشات: خاصة في مجالات العمل التي تتطلب استخدام أجهزة الحاسوب، إذ من المهم تخصيص الوقت للابتعاد عن الشاشة والقيام بأشياء أخرى.

2- ضبط الإضاءة المحيطة: لا بدّ من العمل في بيئة تكون إضاءتها معتدلة، أي ألا تكون قوية ولا خافتة للغاية.

3- النظر البعيد: تم اقتراح “قاعدة 20-20-20” التي تتمثل في التوقف عن استخدام الشاشات كل عشرين دقيقة لمدة عشرين ثانية للنظر إلى شيء يبعد حوالي عشرين قدما، أو ما يزيد قليلا على ستة أمتار، وذلك لإراحة العين.

4- تدليك العينين بشيء بارد: عن طريق استخدام هلام بارد تم وضعه سابقا في الثلاجة ولفه بقطعة قماش لدعمه على الجفون المغلقة.

5- الحد من الاستخدام المفرط للشاشات: من الضروري تقليل استخدام الشاشات في بعض الأحيان عندما تكون غير ضرورية، وذلك لتجنب الإصابة بالتعب البصري الرقمي. وعموما، لا يمكن القيام بذلك في مقرات العمل التي يتوجب فيها استخدام الحاسوب.

المصدر: الجزيرة

شاهد أيضاً

7 أسباب تدعوك لتناول الشمندر يوميا‬

أفادت مجلة “فرويندين” الألمانية ‫بأن الشمندر أو ما يعرف بالبنجر الأحمر يحتوي على العديد من …