الرئيسية / مهندس نت / هندسة / إدارة مخاطر الفيضانات والحد من آثارها في المدن

إدارة مخاطر الفيضانات والحد من آثارها في المدن

ادارة مخاطر الفيضانات والحد من اثارها في المدن: فيضانات عمان كمثال
بقلم: الاستاذ الدكتور رضوان عبدالله الوشاح
استاذ هندسة المياه والهيدرولوجيا- الجامعة الاردنية
Email: weshah11@yahoo.com

أولاً: دراسة هيدرولوجية لفيضان وسط البلد يوم 28-2-2019

شهدت  بعض مناطق العاصمة فيضانات كبيرة خلال السنوات السايقة وكان لبعض هذه الفيضانات اثار كارثية وخسائر بشرية ومادية.  وقد تكررت هذه الفيضانات بصورة شبه سنوية دون ان يتم ادارة مخاطر  هذه الفيضانات بصورة فعالة. وحسب المعلومات المتوفرة فان الهطول المطري الذي حصل على العاصمة خلال المنخفض الجوي الذي استمر لحوالي 30 ساعة كان بحدود 149 ملم  حسب طقس العرب (انظر شكل 1). وبغياب اية تفاصيل عن التوزيع الزماني للتوزيع المطري لهذة العاصفة المطرية فان معدل شدة هذه العاصفة كانت بحدود 5 ملم/ساعة. واعتمادا على البيانات المطرية وتكرارها المتوفرة رسميا  فان هذه العاصفة المطرية ربما تكون بزمن تكرار او معاودة حوالي 40 الى 50 سنة.  وقد سجلت مثل هذه العاصفة سابقا وحسب السجلات المطرية التاريخية لمنطقة صويلح وبحدود 144 ملم وذلك في 24 ساعة بتاريخ  12-12-1980م.

شكل 1: كمية الهطول المطري خلال المنخفض الجوي الذي استمر حوالي 30 ساعة (المصدر طقس العرب 2019)

شكل 2: خصائص الحوض الساكب الذي يصب في سيل عمان عند مخرج شارع قريش (وادي عبدون وغيرة) حسب النموذج الهيدرولوجي الرقمي المطور من الدكتور رضوان الوشاح

وقد قام الدكتور رضوان الوشاح بعمل وتطوير نموذج هيدرولوجي رقمي لحوض عبدون وعند مصبه في شارع قريش وسط البلد في عمان. وقد بلغت مساحة الحوض الساكب الذي يصب في هذا الموقع حوالي 103 كم مربع وبزمن تركيز حوالي 4 ساعات. وبادخال كمية الهطول المطري الفعلي خلال 24 ساعة على فرضية ان هذه الكمية هطلت في 30 ساعة وبمعدل يومي 120ملم/ 24 ساعة (الخط الاحمر) او ان كل الكمية هطلت في 24 بمعدل 149 ملم/24 ساعة (الخط الازرق). وبكلتا الحالتين فان التصريف الاعظمي للقيضان كان اكثر من 465 م3/ ثانية عند سيل عمان قرب مخرج شارع قريش وبحجم فيضان حوالي 9 مليون م3 وذلك دون اخذ اي اعتبارات لتمرير الفيضان او التفويج (Flood Routing). ويمكن من خلال هذه النتائج بيان مستوى المياه في عبارة سيل عمان وحسب خصائصها الهيدروليكية التي ليست متوفرة لدي الان.

شكل 3: منحنى تصريف الفيضانات التي يصب في سيل عمان عند مخرج شارع قريش (وادي عبدون وغيرة) حسب النموذج الهيدرولوجي الرقمي المطور من الدكتور رضوان الوشاح (الخط الاحمر 120 ملم/24 ساعة والخط الازرق 149ملم/24 ساعة)

ثانياً: اسباب الفيضانات (نظرة عامة)

وللوقوف على هذه الظاهرة المتكررة لا بد من تحديد اسبابها:
1- الهطولات المطرية ذات الشدة العالية وبفترات قصيرة نسبيا مما يساهم في زيادة حدة الفيضانات وتصريفها الاعظمي والذي يزيد عن قدرة التصريف للمنشاءات المائية والعبارات والمصارف القائمة. وهذا ناتج عن طبيعة المنخفضات الجوية وشدتها. كما ان هناك اثار للتغيرات المناخية على الهطول المطري وتركيزة.
2- الزيادة المضطردة في النشاطات العمرانية وتغيير استعمالات الاراضي من الصفات الزراعية الى مباني وساحات معبدة مما قلل من قدرة الارض على امتصاص الماء وتخزينها في التربة يساهم في زيادة حدة الفيضانات وتصريفها الاعظمي والذي يزيد عن قدرة التصريف للمنشاءات المائية والعبارات والمصارف القائمة.
3- عدم اجراء الصيانة اللازمة والشاملة للاحواض الساكبة والاراضي الخلاء للحد من سرعة جريان الفيضان من خلالها وكذلك تقليل الرسوبيات التي يحملها الفيضان منها وتساهم في اغلاق مجاري السيول والعبارات والمصارف القائمة.
4- ضعف جودة وقدرة البنى التحتية وتصريف المياه السطحية وعدم إستيعابها لتدفق المياه كنتيجة لشدّتها ونقص إستيعاب العبارات غياب او عدم كفاية المعايير الهندسية والدراسات الهيدرولوجية اللازمة لتصميم للمنشاءات المائية والعبارات والمصارف حيث ان معظم هذه الدراسات لا تاخذ بعين الاعتبارات كل المتغيرات الحرجة التي توثر على تصريف الفيضانات
5- غياب الدراسات الهيدرولوجية اللازمة لمشاريع التطوير الكبيرة والتي تزيد من شدة تصريف الفيضانات والاجراءات التخفيفية اللازمة للحد من شدة تصريف الفيضانات لتواكب سعة المنشاءات المائية والعبارات والمصارف القائمة.
6- الاعتداء على حرم الاودية والمجاري الطبيعية للسيول مما يساهم في التاثير على سعتها ويزيد من مخاطر السيول في مناطق اخرى.
7- غياب التخطيط الاستراتيجي والمخططات الشمولية لتصريف مياه الامطار والخطط التنفيذية قصيرة ومتوسطة وطويلة الأمد وذات مؤشرات قياس قابلة للتطبيق ؛ بعيدا عن الفزعات ونظام الترقيع الذي يرحل المخاطر ولا يحلها جذريا.

ثالثاً: الحلول الفنية المقترحة

1- ضرورة عمل المخطط الشمولي لتصريف مياه الامطار (Stormwater Masterplan) في المدن وما ينبثق عنه من الخطط التنفيذية قصيرة ومتوسطة وطويلة الأمد وذات مؤشرات قياس قابلة للتطبيق؛ ضمن اولويات محددة تركز على المناطق الحرجة.
2- عمل رفع مساحي شامل لواقع جميع المنشاءات المائية والعبارات والمصارف القائمة وابعادها وخصواصها الهندسية وواقع حالها
3- تطوير نماذج هيدرولوجية مفصلة لحساب قيمة التصريف الاعظمي لكل حوض ساكب عند كل من المنشاءات المائية والعبارات الرئيسية.
4- تحليل هيدروليكي مفصل لسعة كل من المنشاءات المائية والعبارات الرئيسية واقتراح اية حلول عملية لتحسين سعتها وزيادة كفائتها.
5- ضرورة تطوير كود و دليل وطني للحماية من الفيضانات والسيول للمدن والمناطق الحضرية يحدد اطار الدراسات الهيدرولوجية ومواصفاتها ويتضمن جميع البيانات الطبوغرافية وأنظمة المعلومات الجغرافية والطبوغرافية الرقمية (Digital Elevation Models) وهو ما يعرف ب DEM بدقة مناسبة وكذلك توفير البيانات المطرية الكافية لحساب التصريف الأعظمي للفيضانات وزمن ترددها حسب أهمية المشروع. كما يتضمن الدليل أو الكود مواصفات الدراسات الهيدرولوجية ومعايير التصميم الهيدرولوجي والهيدروليكي وأعمال الحماية اللازمة للحد من آثار الفيضانات باستخدام دراسات علمية موثوقة ونماذج هيدرولوجية معتمدة تطبق على مختلف المشاريع الهامة.
6- عمل مسوحات ميدانية وتحضير خرائط رقمية معتمدة على دراسات هيدرولوجية تفصيلية لبيان المناطق المهددة بالسيول والفيضانات المتكررة (Flood Plain) وتحديد وتصميم حجوم المعابر المائية وأساساتها والحمايات اللازمة لكل موقع واعتمادها خبراء تختارهم النقابة. وضرورة العمل على تجهيز خرائط تبين مخاطر الفيضانات (flood risk management) عن طريق نظم المعلومات الجغرافية وذلك لتحديد البؤر الساخنة للفيضانات الكارثية.
7- ضرورة الزام المطورين إجراء دراسات هيدرولوجية للمشاريع التي تقع ضمن حرم الأودية والسيول وخاصة المشاريع الرئيسية والمجمعات التجارية المستشفيات والمدارس وغيرها من المشاريع الكبرى كالفنادق والمولات ومشاريع تطوير الاراضي والبنية التحتية والاسكانات الكبيرة خاصة تلك التي تقع في مجاري الاودية والسيول وبيان كيفيه تصريف الفيضانات الاضافية الناتجة عن هذه المشاريع بنفس اسلوب دراسات الائر البيئي للمشاريع.
8- الطلب من الدوائر التي تطرح العطاءات تضمين شرط في العطاءات الحكومية وعطاءات الدولة بند (provisional sum) وذلك بهدف قيام الخبراء والمستشارين والشركات الهندسية باعداد الدراسات الهيدرولوجية والتي تضمن حماية المشاريع والمواطنين وبالتالي تحقيق السلامة العامة والمحافظة على الموارد المائية بصفتها مورداً وطنياً أسوة بما هو معمول به عالمياً
9- العمل على معالجات وتهذيب للوديان ومجاري السيول والاراضي الخلاء أعالي الاحواض لتخفيف سرعة الجريان وصد الرسوبيات ذات الأحجام الكبيرة حيث أن سرعة الجريان تزيد في عمق النحر والرسوبيات الكبيرة.
10- التأكيد على أعمال تشذيب وتأهيل مجاري الوديان (Wadi Training) الرئيسية والتي تنتهي او تمر في مناطق سكنية من الممكن أن تؤدي إلى خسائر في الارواح أو خسائر مادية أقتراح الدراسات الهندسية لذلك والطلب من وزارة الشؤون البلدية والقروية عدم اعطاء تصاريح او استملاكات داخل حرم المناطق المعرضة للفيضانات بشكل مباشر او غير مباشر لضمان السلامة العامة.
11- اعادة النظر في نشرات شدة العواصف المطرية (IDF: Intensity Duration-Frequency) للأمطار في المملكة وتحديث الموجود وتكليف احد الجهات الاستشارية بتحديث هذه البيانات وعمل منحنيات جديدة تاخذ بعين الاعتبار اي بيانات اومعلومات جديدة.
12- تطوير نظام انذار مبكر واستجابة سريعة على امتداد البؤر الساخنة والتي يرتادها المواطنين والسياح.
13- العمل على وضع مشروع للمملكة بعد ان يتم تحليل المخاطر الفيضانية (Flood Risk Analysis) ومن ثم يتم عمل تقييم للمخاطر (Risk Assessment) ومن ثم يتم العمل بوضع خرائط الخطر (Risk Mapping) للمناطق المعرضة للفيضانات وتبين الأماكن الخطرة التي يحب عدم تجاهلها من قبل المؤسسات المختلفة وكذلك رسم خرائط الخطر للمناطق المعرضة لمخاطر الفيضانات وتحديدها.
14- تطوير خطة متكاملة للتوعية ونشر ثقافة السلامة العامة وتعزيز سلوكيات الحد من الفيضانات ودور المواطنين في الحد من اغلاق مجاري السيول والعبارات.

شاهد أيضاً

منظومة جديدة تسمح للروبوتات الصغيرة بالتعاون لتنفيذ مهام مشتركة

اقتبس باحثون من معهد ماساشوسيتس للتكنولوجيا وجامعة كولومبيا في الولايات المتحدة ومؤسسات بحثية أمريكية أخرى، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *