أحدث الأخبار
الرئيسية / مهندس نت / صحة / 7 أخطاء شائعة عند تناول الفطور

7 أخطاء شائعة عند تناول الفطور

لا شك في أن وجبة الفطور الصباحية من أهم الوجبات خلال اليوم، إذ تزود الجسم بالطاقة اللازمة لقضاء يوم مثمر دون تعب كبير وتحقيق التركيز المطلوب لأداء المهام اليومية.

فما تأكله في الصباح يمكن أن يؤثر على شعورك بقية اليوم، كما قد يؤثر على صحتك على المدى البعيد.

وعلى الرغم من حرص بعض الأشخاص على تناول الفطور يوميا، فإنهم قد يرتكبون بعض الأخطاء التي قد تؤثر على الفائدة المنتظرة:

  • الأكل أثناء التنقل: قد يميل بعض الأشخاص لتناول بعض الطعام وهم في طريقهم إلى العمل، غير مدركين أن هذا التصرف قد يقودهم إلى استهلاك كمية أكبر وبالتالي يصبحون عرضة للإصابة بالسمنة وأمراض القلب، مقارنة مع الذين يجلسون ويولون اهتماما لما يتناولونه، بحسب ما نشرته جمعية القلب الأميركية.
  • تناول الكثير من الكربوهيدرات وخاصة غير الصحية: مثل بسكويت الوفل والفطائر المحلاة أو الكرواسان التي تبدو شهية حقا في الصباح وتحظى بشهرة كبيرة على موائد الفطور في العالم، غير أن احتواءها على الكثير الكربوهيدرات من شأنه أن يتعبك ويزعجك. لذا يجب تناول الأطعمة الغنية بالبروتين عوضا عنها، مثل البيض والجبن والشوفان ولبن الزبادي، الكفيلة بتزويد جسمك بالطاقة خلال اليوم.
  • تناول وجبة صغيرة: لا تخف من تناول وجبة صحية كاملة عند الصباح، إذ إن تناول كمية قليلة سيقودك إلى تناول كمية أكبر عند وجبة الغداء أو العشاء.
  • تجنب الدهون: تناول بعض الدهون ضروري لتحقيق التوازن في التغذية، وبإمكانك استبدال الزبدة مثلا بالأفوكادو.
  • التأجيل: إذا كنت ترغب في الاستفادة كليا من وجبة الفطور فلا تنتظر، بل تناولها مباشرة خلال أقل من ساعة من استيقاظك.
  • تناول المشروبات أو الأطعمة السكرية: تحتوي الكثير من حبوب الإفطار أو عصائر الفاكهة المعبأة على سكريات مخفية، لذا يجب تجنبها، حيث تحتوي على الكثير من السعرات الحرارية، بحسب ما نشره موقع ( إن دي تي في فود).
    وطبعا أكبر خطأ قد ترتكبه فيما يتعلق بوجبة الفطور الصباحي، هو عدم تناول الطعام كليا. إذ لا يقتصر الأمر على المبالغة في كمية الطعام لاحقا، بل إنك بذلك تحرم نفسك من الطاقة المطلوبة لمتابعة يومك بإنتاجية.

شاهد أيضاً

العمل في المكتب وقوفا.. أفضل للصحة؟

درس باحثون في بريطانيا أثر العمل في المكاتب على صحة الموظفين، فما نتائج بحثهم؟ ولماذا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *